الطعام و مرض السرطان

 أطعمة تزيد من خطر الإصابة بالسرطان

 

لا ينتج السرطان فجأة نتيجة لحدث واحد. بل هو عملية تستغرق سنوات وغالبا ما يغفلها رادار الوعي الصحي لأن أعراضها لا تظهر بشكل فوري. قد ينتج المرض عن عدد من العوامل بما فيها الوراثة، البيئة، التدخين، التعرض للشمس، ونقص النشاط الجسدي. وتشير الدراسات العلمية إلى أن عوامل التغذية تلعب دورا هاما في زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

هناك العديد من الأطعمة التي ينبغي بلا أدنى شك تجنبها إن كنت ترغب في التقليل من خطر إصابتك بالسرطان. بينما قد تكون بعض الأطعمة أكثر خطرا من البعض الآخر، إلا أن الأطعمة التالية،  تشكل قائمة أخطر عشر أطعمة. لا يمكننا الإدعاء أن تلك القائمة متكاملة، ولكن إن كنت لا تستطيع التوقف عن تناول كل الأطعمة الضارة، على الأقل فلتبدأ بهذه القائمة.

 الاغذية المعدلة وراثيا

يمكن أن تتواجد الاغذية المعدلة وراثيا في أي منتج تستهلكه دون أن تنتبه لوجودها. يعود الأمر للمستهلك، فعليه أن يقوم بالبحث ليكتشف إذا ما كان طعامه يحتوي على الاطعمة او الخلايا المعدلة وراثيا أم يخلو منها. كشفت الدراسات الحديثة أن مكونات الخلايا المعدلة وراثيا، وكذلك المواد الكيميائية التي تقوم بامتصاصها قبل حصاد المحاصيل، يمكنها أن تزيد من إحتمالات الإصابة بالسرطان بشكل كبير، كما تتسبب في زيادة نمو الأورام. ولكن يمكنك تجنب تلك المواد عن طريق الإلتزام بشراء الأغذية العضوية المضمونة والمحاصيل المزروعة محليا بدون استخدام التقنيات البيولوجية.

 اللحوم المصنعة

ربما تكون من محبي الهوت دوج، أو اللانشون،  النقانق، ولكن تلك اللحوم تندرج تحت قائمة أسوأ الأطعمة و اكثرها تأثيرا على صحتك. غالبا ما تحتوي اللحوم المصنعة على العديد من المواد الحافظة ذات الطبيعة الكيميائية. وتلك المواد معروفة بقدرتها على زيادة خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان. عليك توخي الحرص عند تناول أي لحوم مصنعة تحتوي على نيترات أونيتريت الصوديوم، حيث ثبتت علاقته المباشرة بسرطان القولون. لذلك ينبغي أن تختار اللحوم الغير معالجة والتي لا تحتوي على النيترات، وحبذا لو كانت من حيوانات تغذت على مصادر عشبية.

 اللحوم المحترقة أو أي أطعمة أخرى محترقة

طريقة طهوك للطعام قد تصنع فارقا كبيرا في كون الطعام مسببا للسرطان من عدمه. ومن أسوأ طرق طهي اللحوم، اللحوم المشوية لدرجة الإحتراق. ولكن خبراء الصحة لا ينصحون بتجنب كل المشويات. كل ما عليك فعله هو أن تتجنب تناول أي قطع من اللحم أو الطعام المحترق بفعل النار. فاحتراق الأطعمة ينتج عنه أحد مسببات السرطان التي تزيد من احتمالية حدوثه.

 اللحوم الحمراء

ينبغي تناول اللحوم الحمراء في أضيق الحدود. فالإفراط في تناول اللحوم الحمراء قد يتسبب في زيادة مخاطر الإصابة بالسرطان. كشفت إحدى الدراسات أن تناول اللحوم الحمراء بشكل منتظم يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان القولون ثلاثة مرات أكثر ممن لا يتناولون اللحوم الحمراء بانتظام.

 المشروبات الغازية

تحتوي معظم المشروبات الغازية على كميات كبيرة من المكونات الكيميائية الغير صحية، والتي ثبتت علاقتها بالسرطان وبالعديد من الأمراض الأخرى. تزخر المشروبات الغازية بالسكر، وبقطر الذرة، والأسبارتام، ولون الكراميل، والعديد من المكونات الصناعية والمواد الكيماوية التي لا يجيد جسدك التعامل معها.

 السكر والمحليات الصناعية

السكر، إلى جانب قدرته على رفع معدلات السكر في الدم، يمكن أيضا أن يزيد من نمو الخلايا السرطانية. إقرأ بعناية قائمة مكونات الأطعمة، حيث أن العديد من الأطعمة تحتوي على السكر وإن كنت لا تتوقع وجوده. ولا تنخدع فتظن أن المحليات الصناعية هي بديل أكثر أمانا.

  أطعمة الحمية الغذائية

الأطعمة المخصصة للريجيم تستبدل الدهون والسكريات بمكونات كيميائية، تماما مثل الإضافات الكيميائية والمواد الحافظة، حيث تستخدم المحليات الصناعية لضمان الطعم الجيد بدون المكونات السيئة مثل السكر والدهون.

  الدهون غير المشبعة

تعرف أيضا بإسم الزيوت المهدرجة، وهي تستخدم عادة لحفظ الأغذية المصنعة وزيادة فترة صلاحيتها. وتعتبر تلك الدهون سيئة لأن بإمكانها تغيير تركيب الخلايا مما يزيد من خطرالإصابة بالسرطان إلى جانب العديد من الأمراض الأخرى.

 الفواكه غير العضوية

يتم رش معظم المحاصيل الغذائية بالمبيدات الكيميائية التي ثبت ارتباطها بالسرطان. ولا يزول الخطر بمجرد غسيل الفواكه والخضراوات، في تلك الحالة فمن الأفضل شراء الفواكه والخضراوات العضوية.

أسماك المزارع السمكية

تحتوي أسماك المزارع على كميات كبيرة من المواد الكيميائية المرتبطة بمادة بي سي بي ، والمبيدات، والمضادات الحيوية، وغيرها من المواد التي يمكن أن تتسبب في السرطان.

ان اتبا ع نمط حياة صحي اساسي للوقاية لخفض فرص الاصابة بمرض السرطان. احرص على اتباع بعض العادات الصحية في نظامك الغذائي، عند شرائك الخضروات و الاطعمة، و في طريقة طهي و تحضير الطعام.   

ارشادات و عادات صحية للعيش الصحي و السليم

- تجنب الأغذية المعدلة وراثياً عن طريق الإلتزام بتناول الأغذية المرخصة العضوية و الأغذية المنتجة محلياً و هي التي تم إنتاجها بشكل طبيعي دون تدخل التكنولوجيا الحيوية. و قم بشراء الأغذية العضوية المكتوب عليها "Non-GMO" و ذلك من أجل تقليل كمية الأغذية المعدلة وراثياً في نظامك الغذائي

- التزم بنظام غذائي غني بالفواكه، و الخضروات و الحبوب يتفوق على أي متاعب صحية ناتجة عن الأغذية المعدلة وراثياً و إستكشف قسم الأغذية الصحية في محل البقالة لتعثر على المنتجات المناسبة لك. قم بشراء المنتجات التي تساعدك في الحفاظ على التنوع في النظام الغذائي و تدفعك لتناول الغذاء الصحي

- اللحوم المصنعة هي ضمن أسوء الأغذية المضرة لصحتك اذ يتم إنتاج العديد من اللحوم المصنعة بواسطة عنصر مسرطن يسمى نترات الصوديوم. لذا قم بحماية نفسك و أسرتك من أخطار اللحوم المصنعة عن طريق تجنب أي شيء تم تصنيعه من نترات الصوديوم

- الطريقة التي تطهي بها اللحوم قد تؤثر كثيراً على خطر الإصابة بالسرطان الذي تسببه لك . المناطق السوداء في الأطعمة المتفحمة أو في اللحوم المشوية هي مصدر للكيماويات المسرطنة فتجنب تناول أي قطع متفحمة من اللحوم أو أي طعام آخر

- تناول اللحوم الحمراء مرتبط بالزيادة الحادة في خطر الوفاة نتيجة الإصابة بأمراض القلب أو السرطان. لا تأكل أكثر من 500 جم (الكمية المطهية) من اللحوم الحمراء في الأسبوعي و احرص على تناول اللحوم الحمراء كجزء من نظام غذائي متوازن،  قم بإختيار القطع الصغيرة و إتبع طرق صحية للطهي. أضف مزيد من التنوع إلى نظامك الغذائي كإضافة مصادر أخرى للبروتينات مثل الأسماك، و الدجاج، و الفاصوليا و العدس

- تحتوي معظم مشروبات الصودا على تشكيلة واسعة من المكونات الكيميائية الغير صحية و التي تم الربط بينها و بين الإصابة بالسرطان لذا تجنب المشروبات الغازية و استبدلها ببدائل صحية

 

ساهم في نشر المعرفة 

 

 

مقالات أخرى مفيدة

فوائد الشاي

فوائد الشوكولاته

اضرار الاغذية المعدلة وراثيا 

اضرار السكريات و المحليات الصناعية

 

للتسجيل على الموقع 

انقر الرابط سمباتيك

شارك على مواقع التواصل الأجتماعي